The Grand

تصميم مشروع The Grand تم على أرض مساحتها 3133 متر مربع, ويقع في مدينة الرياض حي الحمراء.

بيئة عمل بمفهوم جديد

حاولنا التركيز في مشروع The Grand على خلق بيئة مثالية للعمل بشكل عام، عن طريق مجموعة من العوامل التي تجعل الموظف يصل إلى أعلى درجات العطاء المهني والاندماج بالكيان الوظيفي… من خلال تعزيز الجانب النفسي (تفاعل الموظفين داخل الكيان الوظيفي وخارجه بطرق اجتماعية منهجية سليمة) لنخلق البيئة المثالية لطبيعة أي عمل بداخلها… سواء كان العمل إداري مكتبي أو عمل إبداعي، أو حتى الأعمال الروتينيه… الخ..

المرونة مع المتغيرات

بيئة العمل مثالية للمستثمر قبل أي شئ أخر في ظل التقلبات الإقتصادية التي نمر بها الان و المتوقع حدوثها في المستقبل القريب و التي سوف يكون لها الأثر الأكبر على المجال العقاري. أصبح من الازم علينا إيجاد حلول مرنة تساعد في تسويق العقار بما يتناسب مع وضع السوق فتم تصميم المبنى يطريقة مرنة تساعد المستثمر على إعادة تقسيم الوحدات المؤجرة الى وحدات صغيرة أو كبيرة أو حتى تأجير المبنى كاملا..

حلول الواجهات

تم تغطية الواجهات الأمامية للمبنى بغطاء معدني ليتشكل لنا كتلة برونزية مميزة تختلف في هويتها عن بقية أجزاء المشروع في محاولة لفصل الكتل عن بعضها البعض لعمل توازن بين الإرتفاع و العرض و العمق و بحيث تكون هذه الطبقة كغلاف عازل بصريا و كعازل أيضا للضوضاء عن طريق احتضانها لفراغ بينها و بين نوافذ المكاتب ليتم ملؤه بالنباتات في محاولة منا لنقل المسطح النباتي للأدوار العليا للمبنى و ليتم أيضا استخدام هذا الفراغ كممر لعملية تنظيف واجهات المبنى لاحقا.

مما إستفدناه أيضا من هذا الغلاف المعدني تكون علاقة حميمية بين أشعة الشمس و الظل المنعكس على داخل المبنى ليرسم لنا لوحة فنية تتكامل في هويتها مع هوية المبنى الخارجية.

ماذا لو كان مقر العمل هو السكن أيضا؟

تم إضافة عنصر السكن لنطاق المشروع لتوفير تجربة جديدة تتناسب مع أسلوب حياة رواد الأعمال و مدراء و ملاك الشركات في وقتنا الحالي عبر تقديم سكن إقتصادي و عملي ملاصق لمكان عملهم و مع توفير كافة الأنشطة و الفراغات الترفهية و المفتوحة على بعضها البعض داخل المنزل بما يتناسب مع متطلبات العصر و أسلوب حياتهم الحديث.

إذا أعجبكم المشروع أو في حال وجود إنتقاد له فنرجو منكم التكرم بمشاركة أرائكم معنا في التعليقات بالأسفل.